قرية قديمة تقع بالقرب من قصر كاف على بعد 27كم من التجمع السكاني، وتتألف من بيوت طينية متلاصقة، تنتشر فيها مزارع النخيل ويتوسطها مسجد قديم مبني من الحجارة، وتضم مدرسة مبنية من الحجارة أيضاً بالطراز المعماري الإسلامي القديم ، وتوجد في القرية منطقة سبخه إضافة إلى العديد من العيون الكبريتية الجارية التي تستخدم في ري مزارع النخيل، ويرتادها في الوقت الحاضر الكثير من الزوار للعلاج بالمياه الكبريتية من الأمراض الجلدية، وقد تم اختيار الموقع سياحيا لأهميته التراثية والعلاجية ولتكامله السياحي مع مواقع سياحية مجاورة مثل قصر كاف وقلعة الصعيدي.​​​​​​