أطلال حي في وسط دومة الجندل ضمن المنطقة الأثرية بجوار مسجد عمر بن الخطاب، بيوته حجرية متلاصقة، وأزقته متصلة ببعضها البعض، وبعضها مغطى بأقواس، وتم رصف هذه الأزقة بالحجارة عام 1413هـ. وبعض البيوت يتألف من دورين ومسقوف بالأثل وسعف النخيل، والحركة داخل الموقع خطرة لأن معظم بيوته آيلة للسقوط. وقد اختير الموقع لأهميته التاريخية والأثرية والتراثية ولتكامله السياحي مع مواقع سياحية مجاورة.​​​​​​